hany on line
تعلم ولو شىء عن كل شىء

مقالات صحفية قصيرة جدا

المضربون لم يعودوا قلة مندسة !
لماذا لم نفتح قاموس المصطلحات المعلبة والجاهزة عندما حدثت الإضرابات العمالية الأخيرة؟ لماذا لم نسمع تعليقات من نوعية 'القلة المندسة' أو 'مجموعة من المأجورين'.. الإجابة تبدو بسيطة وتلخصها كلمة واحدة نعيش أجواءها منذ سنتين.. إنها الإصلاح.
فالدولة المصرية عندما قررت خوض عملية الإصلاح السياسي وكانت إشارة البدء مبادرة الرئيس مبارك بتعديل المادة 76 من الدستور كانت تعلم تماما تبعات عملية إصلاح سياسي بهذا الحجم وتصل نسبة التغيير فيها إلي توجهات الدولة ذاتها كما أظهرت التعديلات الدستورية الأخيرة عندما انحازت لمفهوم الدولة المدنية ومبدأ المواطنة.
طوال عامين من الإصلاح ومنهج التفاوض وتغليب دولة السياسة علي ما عداها هو السائد وأصبحت التظاهرات لكافة التيارات السياسية سمة من سمات الشارع المصري واعتبرها البعض أنها الفوضي لكنها للحقيقة هي الحراك الذي دب في الجسد السياسي المصري نتيجة للإصلاح بعد فترة من السبات.
ولم تكن الدولة عندما اتخذت قرارها بتدشين عملية الإصلاح تريدها أن تقتصر علي الغرف المغلقة أو تمس النخب فقط، فالإصلاح عندما تقرر دولة ما إطلاقه لا يمكن لها فرز شعبها ووضعه في فئات مستفيدة من الإصلاح وأخري مهمشة ومستبعدة منه.
وفق التصنيف الزمني لعامين من الإصلاح نجد الفترة الأولي من نصيب نخب المجتمع المصري مثل القضاة والصحفيين والمعلمين والذين دخلوا في مفاوضات شرسة مع الدولة للحصول علي مزيد من المكاسب والحقوق التي فرضها المناخ الإصلاحي وبالفعل تم اقرار القوانين الخاصة بهذه النخب لتشهد الحياة السياسية والاجتماعية استقرارا استوعب تظاهرات الشارع.
رغم هذه الطفرات الإصلاحية إلا أن كثيرا من الرهانات انحازت لفكرة أن الدولة المصرية بتاريخها لن تقود قطار الإصلاح إلي محطات الفئات الشعبية وأنها ستعتبر مطالبة هذه الفئات بنصيبها في الإصلاح خطا أحمر لا يمكن تجاوزه.
الإضرابات العمالية الأخيرة أثبتت خطأ هذا الرهان لأن الدولة المصرية قررت أن يدخل قطار الإصلاح إلي محطات العمال والفئات التي تمثل النسبة الأكبر من الشعب المصري ولم تقصره علي النخب ولم تنتكس الدولة علي قرارها الإصلاحي أمام إضراب عمالي بالآلاف وغلبت مبدأيٌ التفاوض والسياسة لأجل مصلحة هذه الفئات، وكانت أخبار الإضراب مغطاة في قنوات التليفزيون والصحف القومية، ولم تعد أخبار اضرابات العمال مقصورة علي صحف المعارضة حتي تم التوصل إلي حل يرضي الطرفين الدولة والعمال علي طاولة الإصلاح، لذلك عندما فتحت الدولة باب الإصلاح كانت تعلم أنها ستجلس لتفاوض كافة القوي الشرعية حول مطالبها لأنه في النهاية الدولة تفاوض الأمة.. أما أصحاب الاستعراضات العسكرية الحالمين بدولة دينية تقوم علي الفرز الطائفي وتحكم مصر بالمقدس والمطلق ليختفي حق الخلاف مع الحاكم فهؤلاء ستواجههم الدولة المصرية بمنهج آخر كحق أصيل لها من أجل حماية الأمة المصرية التي اختارت المواطنة مبدأ طوال تاريخها الحديث.


بسبب استيراد 'قرنيات' يمكن أن تنقل أخطر الأمراض
الرعب يجتاح مرضي العيون
بسيوني الصبيحي
للتأكد من سلامة القرنية
<br>
 لابد من فحصها
للتأكد من سلامة القرنية
لابد من فحصها
من المسئول عن إغلاق بنوك العيون؟ سؤال يبحث عن إجابة فرغم صدور قانون إعادة تشغيل وتنظيم عمل بنوك العيون في مايو ..2003 إلا أن البنوك لا تعمل حتي الآن باستثناء بنك قصر العيني.. الأمر الذي أدي إلي اللجوء إلي الاعتماد علي القرنيات المستوردة من الخارج.. وهو ما حذرت من خطورته لجنة الصحة بمجلس الشعب في الأيام الماضية تحسبا لانتقال العدوي من الأمراض المعدية التي قد تكون مصابة بها القرنية مثل الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي والزهري.. الأمر الذي أصاب المرضي بالرعب في الوقت الذي يزداد فيه المرضي يوما وراء الآخر.. حيث يصل عدد المرضي حتي الآن إلي ما يزيد علي نصف مليون مريض مسجلين بقوائم الانتظار.. من بينهم 5 آلاف مريض ببنك قصر العيني.. ل 'آخر ساعة' تناقش قضية القرنية بكافة أبعادها في هذا التحقيق.


كشفتها تحقيقات النيابة وآراء الخبراء:
الجماعة المحظورة .. تهدد الرأسمالية الوطنية
علاء عزمي
من أحداث ميليشيات الأزهر
من أحداث ميليشيات الأزهر
منذ إحالة نحو 40 قياديا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين المحظورة وعدد من أذرعتها المالية إلي القضاء العسكري بتهمة غسيل الأموال والانتماء إلي تنظيم محظور قانونا والجماعة في حالة من التخبط والارتباك الشديد تحاول بشتي الطرق الحفاظ علي تواجدها والخروج من المأزق الكبير الذي تعيشه هذه الأيام جراء الضربات الأمنية المتلاحقة التي طالت منابع تمويل الجماعة وكوادرها التنظيمية وقياداتها 'الحقيقيين' وعلي رأسهم المهندس خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام وحسن مالك حافظة الإخوان المتنقلة.. ومحمد بشير عضو مكتب الإرشاد ومسئول اللجنة المالية للجماعة داخل مصر فضلا عن أحمد عز ويوسف ندا والدكتور محمود أبو زيد وغيرهم.


حسين فهمي : يري الفنان شخصا لا حزبيا.. وإلا صار كاذبا
خلط العقائد بالسياسة يصيبنا بالجمود!
أنا 'زكي الدسوقي' .. ولازلنا 'جمهورية الدرجة التاسعة'
حاوره: مدحت بشاي
حسين فهمي
حسين فهمي
في كتاب روضة الإنشاء المقرر علي طلاب المدارس الثانوية الذي أعده لفيف من الكتاب والأساتذة والمفكرين منذ أكثر من نصف قرن من الزمان وتحت عنوان 'التمثيل وأثره في الأخلاق' يقول المؤلف 'إن فن التمثيل صورة الحياة البشرية، يظهرها لنا بوجوهها المختلفة المؤثرة في القلب، ومعتركاتها، وفوزها، وغلباتها، حيث يتجلي الإنسان بمظاهره الحقيقية، فيشرق سناء جماله، وفضله، وفضيلته، أو تبدو دناءته، ولؤمه، وسوء خلقه للناظرين'.
هكذا كانوا يحدثون شباب مصر عبر مناهج الدراسة عن التمثيل في الأربعينات والخمسينات، وهكذا كانوا يصفون الفنون ويحتفون بمبدعيها ودورهم في صفاء النفوس ومغالبة الأسقام وإزاحة الغم والكدر..

الآن وبعد مرور هذه السنين يتم تنظيم مظاهرات التنديد وتجييش حشود الغاضين والغاضبات، ويتم تسويد صفحات الإنترنت عبر مئات المواقع بألفاظ وأوصاف يعف اللسان عن البوح بها سطرها شباب القرن الحادي والعشرين في مواجهة جميل السينما المصرية حسين فهمي صاحب الرصيد الفني الرائع عبر ما يقرب من أربعين عاما قدم فيها فنا راقيا رفيعا، والسبب في هذا الهجوم الشرس خطأ في رأي قاله كان ينبغي أن يقابل بالرأي الصواب وطلب التصويب.. أما ماحدث ورغم اعتذار الفنان فإنه أمر يشير إلي ذيوع ثقافة التربص والترويج لمفاهيم أخلاقية شديدة التعنت والتبلد.. صحيح أن الخطأ كان بشأن أمر ديني وهو ما ينبغي أن تسبقه خطوط حمراء، إلا أن الأديان جميعا تأمرنا بحسن المجادلة وطيب الحوار أما الدفاع عنه بالتكفير والسباب والألفاظ النابية والقذف المعلن بإباحية عبر العديد من المواقع الإعلامية فلا يمكن أن يصدر من بشر يعرفون منهاج الأديان وصحيح قيمها ورسالاتها الإنسانية..
'آخر ساعة' التقت بالفنان الكبير في كواليس مسرحية 'أهلا يابكوات' أحد أهم وأصدق وأجمل عروض المسرح القومي في الفترة الأخيرة، وفي غرفة ملابسه الصغيرة اتسع صدر 'الواد التقيل' صاحب الابتسامة المرحبة بكل الدنيا وأيضا بكاتب السطور فكان هذا الحوار:.

التنين الصيني يتمدد في أفريقيا
مدينة صينية مساحتها 4 ملايين متر علي أرض المحروسة
التنين الصيني.. يغزو أسواق مصر.. ومنها إلي أفريقيا، باعتبار أن مصر هي بوابة العبور للقارة السمراء.
الصين.. عملاق سياسي واقتصادي يتمدد في أفريقيا.. بخطوات مدروسة ومحسوبة.. وبجداول زمنية محددة.
في مصر.. غزت البضائع الصينية كل الأرصفة المصرية، بهدف مغازلة الطبقات الكادحة بأسعار أرخص من التراب.. وسرعان ما اكتشف الناس أنها بضائع مضروبة عمرها لا يزيد عن أيام.. أو علي أحسن تقدير شهور.
ولكن الصين غيرت الاستراتيجية.. وقررت الاستثمار 'الثقيل' في مصر.. بإنشاء مدينة صينية بالكامل علي أرض المحروسة مساحتها 4 ملايين متر تضم مصانع آلات ثقيلة ومعدات من كل نوع.. رأس المال سيكون مشتركا بواقع 40 % صيني و60 % مصري.. والمهم أن الباب المصري انفتح أمام الخبرة الصينية.. وبالتالي إلي قلب أفريقيا!.
ولكن الملاحظة التي تستلفت الانتباه في التجربة الصينية انها تمت بدون اضرابات عمالية.. بل علي العكس يتفاني العامل الصيني في العمل من أجل أن يرتفع اسم الصين عاليا وتغزو منتجاتها كل الأسواق العالمية وحتي عندما يحدث إضراب فإن العامل يرفع لافتة الاضراب لكنه لايتوقف عن العمل..
وربما كان ذلك سر التفوق


هل يتحقق حلمها علي الأرض كما تحقق في السماء؟
المرأة السعودية تقود الطائرة .. ولاتقود السيارة!
تقود طائرة ولا تستطيع 
<br>
قيادة سيارة
تقود طائرة ولا تستطيع
قيادة سيارة
حلم بسيط إذا ما جاوز غيره في ميزان الأحلام ففي الوقت الذي تخطت فيه أحلام المرأة العربية سقف المعقول بل وتجاوزته إلي حزام اللامعقول لا تزال المرأة السعودية تحلم بقيادة السيارة التي تملك من موديلادتها الحديثة الكثير والكثير وتتمني اليوم الذي تقود فيه سيارتها في شوارع جدة والرياض وغيرها من المدن دون ان ينظر أحد إليها بعيون الدهشة والاستغراب.
أصوات عدة تؤكد ان القرار علي مقربة من الصدور خاصة أن العهد الذي تعيشه المرأة السعودية اليوم يصلح أن نطلق عليه بحق عصر تحقيق الأمنيات فخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يري المرأة بمنظور مختلف ويوليها مزيدا من الرعاية والاهتمام الأمر الذي أكده واقع الحال وقتما كسرت المرأة في عهده حاجز العزلة والخجل وخاضت مجالات المال والأعمال بنجاح بل واقتحمت بجرأة عدة مجالات عملية كانت من قبل حكرا علي الرجال فقط.

السعوديات يكثفن من نداءاتهن آملات في صدور قرار من هذا النوع يحقق لهن هذا الحلم خاصة أن المملكة تكاد تكون البلد العربي الوحيد الرافض لقيادة المرأة للسيارة ويؤكدن أن أحلامهن لاتقاس بأحلام غيرهن من النساء العربيات ممن ينشدن أماني فاقت حدود الخيال.
تباين الآراء واختلافها مابين الرفض الكامل والقبول بشروط وضوابط وعدم الممانعة أحيانا يؤكد أن القرار الذي مات لأزمنة طويلة دبت فيه اليوم أنفاس الحياة وأخذ حيزا كبيرا من التفكير ليس في عقول النساء فحسب بل في ذاكرة الرجال أيضا.
الصورة تستعرضها آخر ساعة في جدة وتستمع إلي حلم المرأة السعودية ومنطقها وموقف الرجل من الأمنية التي تتمناها الزوجة والأخت وتسأل عن الموانع التي حالت دون التطبيق وكذلك الشروط والضوابط التي ستوضع في الاعتبار اذا ما رأي القرار النور في قادم الأيام.

د.أحمد زويل:
أطالب المصريين بالتوقف عن أكل الفول
حذر الدكتور أحمد زويل العالم المصري الحائز علي جائزة نوبل في العلوم.. المصريين من الإفراط في تناول وجبات الفول بمختلف أشكالها وذلك أثناء مشاركته في ندوة الأهلي احتفالا بمئويته، نقل زويل تحذيره من خلال 'قفشة' طريفة وموقف حدث له مع أحد أصدقائه في أمريكا.. حيث كان صديقه من عشاق تناول الفول.. وبكميات كبيرة ونظرا لابتعاد السوبر ماركت الذي يبيع الفول بمسافة طويلة عن مقر إقامتهما فاقترح صديقه أن يشتريا كميات كبيرة من الفول ثم يقومان بتخزينه في الثلاجة حتي يتجنبا عناء السفر لفترة طويلة وبالفعل نفذا الاقتراح واشتريا كمية كبيرة من الفول تصل إلي أكثر من 10 كيلو.. ولكنهما فوجيء بالبائع يقول لهما: 'أتمني غذاء شهيا للحيوانات التي سوف تأكل هذا الفول'!
اشكركم على الزيارة
الصفحة الرئيسية
مقالات
آخر لحظة
شئون خارجية
حوارات
تحقيقات
فنون
مجتمع آخرساعة
رياضة

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home